اعتلال الشبكية السكري هو تغيير في شبكية العين الناتجة عن داء السكري. هذا المرض في تزايد في عدد الأشخاص المتضررين في جميع أنحاء العالم ويقدر بنحو 415 مليون بالغين الذين يعانون من مرض السكري في الوقت الحاضر.
زيادة مرض السكري له عواقب مع زيادة كبيرة في حالات اعتلال الشبكية.

وفقا لتعريف منظمة الصحة العالمية، مرض السكري هو مرض استقلابي يتميز بزيادة في مستوى السكر في الدم والاوعية الدموية الدقيقة ومضاعفات القلب والأوعية الدموية التي تزيد بشكل كبير من معدلات الاعتلال والوفيات المرتبطة بهذا المرض، مما يقلل من نوعية الحياة. تصنف مضاعفات مرض السكري في اعتلال الشعيرات (اعتلال الشبكية، اعتلال الكلية السكري والاعتلال العصبي) والأوعية الكبيرة (عصيدة).
يتسبب هذا المرض على مستوى العين في ظهور مرض اعتلال الشبكية السكري، وهو تغيير في الأوعية الدموية في شبكية العين، مع اختلال في وظيفة البصر. و السبب في ذلك هي زيادة الجلوكوز (ارتفاع سكر الدم)، و أيضا عوامل أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم و اضطراب عسر شحميات الدم ، والتغيرات ه في معدل الدم و جينة المريض.


انتشار اعتلال الشبكية السكري يزيد مع مدة مرض السكري، مع معدل عام يصل إلى 30٪ وانتشاره في الرؤية يهدد 10٪ من سكان السكري. اعتلال الشبكية السكري هو السبب الرئيسي للعمى القانوني في المرضى ما بين 25 و 50 سنة في البلدان الصناعية, ويؤثر على حوالي 7.5٪ من مرضى السكري. وذمة البقعة الصفراء هي السبب الأكثر شيوعا لفقدان البصر.

من العوامل التي تحدد أو تؤثر على ظهور اعتلال الشبكية السكري بين مرضى السكري هناك عوامل غير قابلة للتعديل كما هي صنف داء السكري ( 1 أو 2) ، مدة داء السكري(فترة تطور المرض هي أهم عامل خطر، كلما زادت فترة المرض زاد معها مرض إعتلال الشبكية السكري .بعد 20 سنة من تشخيص داء السكري، تقريبا 100% من مرضى السكري من النوع الأول و60% من المرضى من النوع الثاني يعانون من إعتلال الشبكية السكري.

ناذرا ما نجد مؤشرات إعتلال الشبكية السكري عند مرضى السكري من النوع 1 قبل 2 إلى 5 سنوات من التشخيص، لكن عند المرضى من النوع 2 يمكن ملاحظة درجات متغيرة لإعتلال الشبكية السكري عند وقت تشخيصها لانه في هذا النوع من المرض يصعب تحديد بدقة وقت بدايته و تركيبه الجيني .لا نستطيع التدخل في هذه العوامل

و بالعكس، عدة عوامل التي تؤتر في تطورها يمكن تغييرها و يتحتم علينا العمل فيها مثل مستوى الجلوكوز ، مستوى الهيموجلوبين الغليكوزيلاتي عند مرضى السكري يجب أن يكون عند مستوى7%.

السيطرة الأيضية حاسمة للتخفيف من تطور إعتلال الشبكية السكري وبهذه الطريقة، تحسين السيطرة على سكر الدم تخفف من خطر إعتلال الشبكية السكري وبالتالي من فقدان البصر

يجب على مرضى السكري الحفاظ على معدل سكر الدم وتفادي إرتفاعه أو إنخفاضه، إذ يجب القيام بتحاليل دورية لسكر الدم ومراقبة الهيموجلوبين الغليكوزيلاتي كل 6 أشهر للحصول على معلومات سكر الدم

ضغط الدم المرتفع هو أيضا مؤثر خطير في تطور إعتلال الشبكية السكري، ينصح أن يكون ضغط الدم الإنقباضي تحت 130mmHg و ضغط الدم الإنبساطي تحت 80mmHg

كما تم وصف اضطراب عسر شحميات الدم كعامل لصالح اعتلال الشبكية السكري على الرغم من أن النتائج ليست قاطعة تماما.

رصد ومراقبة هذه العوامل وتطور اعتلال الشبكية السكري، في حد ذاته، هو إجراء ضروري لتجنب فقدان البصر. التشخيص المبكر هو أفضل استراتيجية لتجنب أو تأخير فقدان البصر. ولذلك فمن المستحسن استكشاف قاع عين كل مرضى السكري لتجنب وعلاج آفات الشبكية في وقت مبكر قبل أن يكون هناك فقدان لحدة البصر.

وأخيرا، ينبغي أن نؤكد على أهمية العلاج المبكر والتنسيق بين أطباء الأسرة، أطباء الغدد الصماء وأطباء العيون.

التعاون بين المهنيين في الوقاية والعلاج المبكر للاعتلال الشبكية السكري يعكس بشكل اجابي في جودة حياة المريض.

أستاذ رويز مورينو خوسيه ماريا