طب عيون الأطفال

foto-oftalmologia-pediatrica

تعتبر السنوات الأولى من عمر الطفل حاسمة في التنمية السليمة للبصر. ولذلك فإن التشخيص المبكر لدى الأطفال أمر حاسم من أجل علاج عيوب البصر وعدم ترك أية آثار تستمر طوال العمر. وغالبا ما يجهل الأطفال ما يعانون من عيوب في العين، وبالتالي فمن الضروري أن يلجأ الآباء إلى طبيب العيون لإخضاع الأطفال لفحص دوري دون انتظار ظهور علامات التحذير.

وتعمل في “فيسوم كوربوراسيون أوفتالمولوخيكا” مجموعة من المهنيين على درجة كبيرة من التخصص في مجال طب العيون وقياس مدى البصر عند الأطفال والقدرة على تشخيص ومعالجة الأمراض الرئيسية وعيوب النظر، وكذلك إجراء الجراحات في حالات الإصابة بالحول عند الأطفال والأمراض داخل العين وفي الجفن.

كما لدينا أيضا وحدة إعادة التأهيل البصري التي تصحح وتعلم تقنيات التعلم البصرية.

ما هي مشاكل العين الأكثر شيوعا بين الأطفال؟

problemas frecuentes 

وإضافة إلى العيوب الرئيسية في البصر مثل قصر النظر وطول النظر أو الاستجماتيزم، هناك الحول والغمش أو العين الكسولة باعتبارها الأمراض الأكثر شيوعاً.

كيف نكتشف أن الطفل لا يرى بشكل جيد؟

 

  • Detectar no ve bienيقوم عند القراءة بتقريب أو إبعاد الأوراق بشكل مبالغ فيه.
  • إبعاد النظر عن الأوراق في كثير من الأحيان.
  • إغلاق الجفون عند النظر.
  • فرك العيون باستمرار.
  • يلوي رأسه صوب الجانبين باستمرار عند القراءة.
  • عيون دامعة.
  • يعاني من صداع في الرأس باستمرار.
  • احمرار العينين.
  • الشمس تسبب له مضايقات أو يعاني من صعوبات التأقلم مع الظلام.

من المستحسن في أي حالة من هذه الحالات زيارة طبيب عيون الأطفال لعمل فحص عميق على العين.

حوالي نسبة 20٪ من الأطفال في سن الدراسة يعانون من مشاكل في النظر في واحدة أو في كلتا العينين، وهو الأمر الذي من شأنه أن يفسر النسبة العالية من الفشل الدراسي.

الكشف المبكر أمر بالغ الأهمية لأن هناك مشاكل في العين قابلة للحل فقط في السنوات الأولى من الطفولة.

متى يجب زيارة طبيب عيون الأطفال؟

Cuando visitar oftalmologo

تشير التقديرات إلى إن الرؤية عند طفل حديث الولادة تمثل نسبة 5٪ من مستوى الرؤية  عند الشخص البالغ العادي. وتصل خلال السن من 1 إلى 3 أعوام إلى نسبة 50%. وينبغي أن تبلغ نسبة الإبصار عند الطفل العادي 100٪ في كلتا العينين خلال السن من 5 إلى 6 سنوات.

تطور النظر لدى الطفل في الأشهر الأولى من العمر يكون على النحو التالي:

  • من 0 إلى شهر واحد: يغمض عينيه في حالة وجود ضوء كثيف. يدرك التناقض بين اللون الفاتح والغامق. لا يتجاوز مجال الرؤية 30 سم.
  • من شهر واحد إلى شهرين: ينبهر عند رؤية وجوه الأبوين. ويتبع يديه بنظراته عندما تدخل في مجال الرؤية. يتعرف فقط على الألوان الأبيض والأسود والأحمر والأخضر والرمادي. ويوجه رأسه صوب مصادر الضوء.
  • من 2 إلى 3 أشهر: يتعرف على الوجوه ويمكنه حفظها. يتابع بنظره انتقال الأشياء من مكان لآخر. نظره للقريب والبعيد أكثر دقة.
  • من 3 إلى 4 أشهر: عند بلوغ سن أربعة أشهر يستطيع الرؤية بالعينين. يركز نظره صوب الأشياء على بعد 40 سم. و يميز الألوان بدقة أكبر. ينظر إلى يديه ويلعب بها.
  • أعتباراً من الشهر الخامس: التنسيق بين ما ينظر إليه وبين مهاراته الحركية يسمح له بعمل حركات ضغط بيديه.

من الضروري زيارة طبيب عيون الأطفال في الحالات التالية:

  • في حالات الولادة المبكرة.
  • إذا حدثت مشاكل أثناء الحمل أو الولادة، مثل بعض الالتهابات التي تصاب بها الأم حيث سيكون من الضروري عمل فحص عميق لعين الطفل. وعلى سبيل المثال، يمكن أن يسبب داء المقوسات التهاب الشبكية وهياكل العين الأخرى للطفل حديث الولادة.
  • إذا كانت الأم أو الأب قد تعرضا لمشاكل في البصر، سواء إصابات شائعة مثل قصر النظر أو خلقية وراثية مثل المياه الزرقاء.
  • عندما تدمع عيون الطفل بشكل مستمر حيث من الممكن أن يرجع ذلك إلى اتساع القناة الدمعية، وهي مشكلة بصرية شائعة بين الأطفال.
  • عند ملاحظة أن لون الحدقة ضارب إلى البياض.
  • إذا لاحظنا أي انحراف في عيون الأطفال حديثي الولادة أو سقوط جفن واحد.

الجدول الزمني لزيارات طبيب عيون الأطفال

الأشهر الأولى من العمر: استبعاد الأمراض الخطيرة في العين مثل الشبكية وورم العين الأكثر شيوعا في مرحلة الطفولة وتشوهات أخرى.

من 1 إلى 4 سنوات: تشخيص الحول وغيرها من اضطرابات في حركية العين والعيوب الانكسارية (قصر النظر، طول النظر والاستجماتيزم).

عند بلوغ 4 سنوات: التحقق من حدة البصر والأخطاء الانكسارية. استبعاد وجود العين الكسولة.

اعتباراً من 4 سنوات: رقابة سنوية حتى بلوغ 14 سنة.

نصائح لتثقيف الأطفال في صحة العيون

83833301

 

  • عند المذاكرة: إذا كانت هناك نافذة في الغرفة يستحسن وضع مائدة المذاكرة أمامها بحيث يمكن للبصر الاسترخاء والنظر بعيدا من حين لآخر. فالإضاءة الطبيعية هي الأفضل. إذا اضطررنا لاستخدام الضوء الاصطناعي فيجب علينا تجنب الظلال التي تقع على الكتب الدراسية.
  • عند مشاهدة التلفاز: من المهم الحفاظ على مسافة معقولة بين العين والشاشة.
  • أمام الكمبيوتر: من المستحسن عند استخدام الكمبيوتر عمل فترات راحة متكررة كي لا يتعرض البصر للإرهاق.
  • في حمام السباحة: الكلور المستخدم في حمامات السباحة من المواد المهيجة التي تتسبب في اضطرابات بالعين ويجب تفادي الاتصال المباشر لأعين أطفالنا مع مياه حمامات السباحة بواسطة استخدام نظارات السباحة المناسبة.
  • الشمس: عدم النظر إلى الشمس مباشرة بشكل ثابت ومستمر. لا يوجد أي مانع في أن يحمي أطفالنا أعينهم بواسطة نظارات شمس معادلة.

Nuevo centro

MIRASIERRA

mirasierra

Pida cita ahora