محتوى الموقع: منطقة المريض / العلاج / جراحة قصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم

تسمح الجراحة الانكسارية القرنية بتصحيح مشاكل في الرؤية في كثير من الأحيان مثل قصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم باستخدام أنواع مختلفة من الليزر. وبواطسة هذه العملية يتم عمل تغيير دائم في انحناء القرنية مما يجعل الصور تتركز بشكل صحيح على شبكية العين. وتتسم العملية التي تهدف إلى تصحيح عيوب الرؤية بالفعالية والبساطة وتوفر جودة حياة أفضل.

 

جراحة قصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم



تساهم تقنية “إنترالاسيك” بقدر كبير في تحسين الطريقة التقليدية في الجراحة الانكسارية حيث يتم تنفيذ جميع الخطوات باستخدام الليزر تماما مما يسمح للجراح بالمزيد من السيطرة على كافة مراحل العملية.

يسمح السوفت وير الذي تستخدمه تقنية “إنترالاسيك” بعمل سديلة خصوصية بأكبر قدر ممكن (أرق وتحافظ على على أكبر قدر ممكن من نسيج القرنية) والحساب بدقة لقطر وعمق وسمك السديلة المطلوبة لكل مريض. وبهذه الطريقة يتم التوصل إلى نتيجة محددة وفقا لاحتياجات كل مريض، والتقليل من المضاعفات الجراحية التي من الممكن أن تحدث.
كما أنها قادرة على القضاء على المضاعفات المحتملة المرتبطة بتقنيات أخرى: الانحرافات وخلق ثقوب القرنية أو خلق سدائل غير مكتملة أو غير منتظمة.

وتعد تقنية “إنترالاسيك” أكثر دقة بواقع مائة مقارنة بالشفرة الجراحية المستخدمة في الليزك كما أنها تحد من الحاجة إلى إعادة العلاج.

ويتم عمل السديلة المولدة بالتوازي مع سطح القرنية، وهو ما لا يحدث مع الليزك، مما يؤدي إلى تحسين جودة الصورة.


من المعتاد عدم النصح بعمل جراحة الليزك للأشخاص ذوي القرنيات الرقيقة جداً. ففي تلك العيادات التي لا تملك التكنولوجيا المتقدمة ليس من الممكن إجراء الجراحة لهذا النوع من المرضى علماً بأنه من الممكن إخضاعهم للعمليات الجراحية بتقنية “إنترالاسيك”. ويحدث نفس الشيء مع المرضى الذين يعانون من ديوبترات عالية وقرنيات مسطحة جدا وحالات أخرى خاصة.

تقنية “إنترالاسيك” هي تقنية غير عدوانية. وعند عمل سديلة أكثر رقة ومنتظمة بالكامل، سيكون من الممكن الحفاظ على أكبر قدر من نسيج القرنية والتقليل من خطر حدوث مضاعفات في هذه العملية الحساسة وتراجع احتمالية التعرض لجفاف العينين.

تستغرق العملية الجراحية دقائق معدودات ويستخدم التخدير الموضعي (قطرة) ويشعر المريض فقط بضغط طفيف على مقلة العين. لا يلزم البقاء في المستشفيات وفترة النقاهة بعد ” إنترالاسيك” قصيرة جداً. ويغادرالمريض المستشفى على قدميه ويمكنه بعد ساعات قليلة من أن يشعر بتحسن الرؤية. وفي معظم الحالات يمكنه استئناف النشاط اليومي في اليوم التالي.

فريق من الأطباء المتخصصين في القرنية والجراحة الانكسارية أجرى أكثر من 20000 عملية لقصر وطول النظر والاستجماتيزم تحت إشراف الدكتور اليو الخبير العالمي في علم أمراض وجراحة القرنية.

وتعتبر “فيسوم” رائدة في استخدام الليزر إكسيمر في اسبانيا منذ عام 1992 وفيما يعد في استخدام تقنية “إنترالاسيك” أو “إنترالاس” وهي التقنية التي ينصح به من أجل تحسين التقنيات السابقة على نطاق واسع على أساس عمل قطع بالمشرط وليس بالليزر. وتمتلك “فيسوم” أيضا ليزر الفيمتو ثانية في مراكزها الجراحية.


ما هي مزايا عمليات الجراحة الانكسارية القرنية؟

  • تحسين جودة الرؤية مقارنة باستخدام النظارات.Cirugia-refractiva
  • تفادي تعقيدات ناجمة عن الاستخدام المتواصل للعدسات اللاصقة.
  • تسمح بممارسة الرياضة بشكل مريح مقارنة باستخدام النظارات.
  • توفر راحة أكبر في الأنشطة اليومية (عمل المكياج والحلاقة).
  • تفترض الادخار المالي مقارنة باستخدام النظارات والعدسات اللاصقة على المدى البعيد.
  • تسمح بممارسة المهن التي تتطلب امتلاك رؤية جيدة.
  • تحسن جودة الحياة لدى المرض.

 

من هم الأشخاص الذين من الممكن إخضاعهم للجراحة؟

Vissum--1

 

  • أن يكون المريض بالغ سن الرشد.
  • الحفاظ على استقرار حالة الانكسار في السنوات الأخيرة (يجب ألا تطرأ زيادة على الديوبترات في السنة الأخيرة).
  • التمتع بصحة عين جيدة حيث يتم عمل اختبار كامل على النظر من قبل أطباء العيون لدينا حيث يشمل التجارب التالية: قياس خطأ الانكسار وفحص ضغط العين والفحص المجهري البيولوجي للعين وقياس التوتر وقياس الحدقة واتساع حدقة العين والشكل بواسطة مقياس سمك القرنية.

بالنسبة لمرتدي العدسات اللاصقة، سيكون من اللازم الراحة لمدة اسبوعين لعمل اختبارات ما قبل العملية الجراحية لأنه من الضروري أن تستعيد القرنية شكلها الطبيعي قبل أربعة أسابيع من إجراء العملية.

وبشكل عام من الممكن معالجة قصر النظر عن طريق الجراحة الانكسارية في المرضى الذين لديهم ما يصل إلى 8 أو 10 ديوبتر وطول النظر حتى 6 أو 7، والاستجماتيزم حتى 5 أو 6 علماً بأن ذلك يتوقف دائماً على سماكة وانحناء القرنية. وفي حالات مستوى الديوبترات العالي أو القرنية الرقيقة التي لا يمكن استخدام الليزر فيها، هناك إمكانية زرع  عدسات داخل العين دون إستئصال الزجاجية سواء في المنطقة الأمامية أو الخلفية للزجاجية في حالة المرضى الصغار (وفقاً لنوع العدسة المختارة) أو العدسات الكاذبة التي تحل محل العدسات في حالة المرضى من كبار السن باعتبار ذلك أفضل الحلول.

أطباء العيون لدينا يحددون إمكانية إجراء العملية الجراحية وينصحون بالأسلوب الأكثر ملائمة في كل حالة.

 

ما هي التقنيات المختلفة المستخدمة في الجراحة الانكسارية القرنية؟

  • الليزك (ليزر تعديل شكل القرنية باستعمال الليزر): تسمح بتصحيح الأخطاء الانكسارية باستخدام ليزر إكسيمر الذي يقوم بتقويم سمك القرنية. وهي التقنية الأكثر استعمالاً حيث يتم أولاً فصل طبقة TecnicasIntralasikرقيقة (سديلة) من القرنية باستخدام شفرة جراحية تسمى مبضع القرنية المجهري، وبعد ذلك يتم استخدام ليزر إكسيمر لعمل تقويم لسدى القرنية (الداخلية) وتصحيح العيوب البصرية عند المريض.
  • الإنترالاسيك: عملية مشابهة لتقنية الليزك ولكن تنفذ بالكامل باستخدام الليزر دون قطع سديلة في القرنية يدويا مما يسمح بالمزيد من الدقة والآمان. وينجح ليزر الفيمتو ثانية (مليون مليار جزء من الثانية) بخلق سديلة خصوصية تماماً في القرنية نظراً لإمكانية برمجتها وفقاً للأبعاد والسمك والموضع، والسماح بالتكرار الوقتي في حالات القطع غير الكامل. وباستخدام تقنية الانترالاسيك يمكن تفادي مشاكل عمل سديلة لأن هذه التقنية تسمح بالمزيد من السيطرة والدقة عند التنفيذ.

و”فيسوم” رائدة في إسبانيا في تطبيق تقنية الانترالاسيك وتوفرها في كافة مراكز العمليات الجراحية.

  • PRK: كشط القرنية الإنكساري بالليزر (اقتطاع القرنية). في تقنية PRK لا يتم عمل سديلة أسوة بتقنية الليزك أو الإنترالاسيك بل يتم إزالة ظهارة القرنية بواسطة محلول الكحول، وبعد ذلك يتم تطبيق الليزر.

وهذه التقنية ينصح بها للمرضى الذين يعانون من قلة سمك القرنيات وبالتالي لا يمكن استخدام تقنية الليزك فيها وللمرضى الذين يعانون من العيون الجافة والذين يمارسون مهن بها مخاطر التعرض لكدمات وذوي الديوبترات المنخفضة، وأسوة بتقنية الإنترالاسيك في حالات القرنيات المسطحة جداً أو المنحنية. وتكون فترة النقاهة بطيئة.

وتوفر “فيسوم”  ليزر إكسيمر من أحدث جيل مما يقلل إلى حد كبير من فترة علاج القرنية ويسمح بعمل علاج خصوصي لتصحيح الانحرافات بفضل قلة التأثيرات وخلق سطح من الأنسجة الناعمة والمتجانسة. ولدى “فيسوم” مجموعة من الجراحين في طب العيون الذين يملكون خبرة واسعة في استخدام هذه التقنيات بفضل إجراء الآلاف من هذه العمليات الجراحية.

كيف تنفذ العملية الجراحية؟

COMOESOPERACIONREFRACTIVA

هذه العملية بسيطة جدا وتستغرق حوالي عشر دقائق فقط ويتم تنفيذها تحت تخدير موضعي. ولا تتطلب دخول المستشفى قبل أو بعد العملية الجراحية ويغادر المرضى العيادة بعد فترة من الراحة.

فترة النقاهة قصيرة وخلال أيام قليلة (24 ساعة بالنسبة للمرضى الذين تم علاجهم بتقنيات الليزك والإنترالاسيك وسبعة أيام بتقنية PRK) تكون الرؤية لدى المريض عادية. وعلى المدى البعيد، لا يعاني البصر من أي تعقيدات بل من المضاعفات المعتادة المرتبطة بتقدم السن.

في العمليات الجراحية التي يستخدم فيها الليزك أو الإنترالاسيك يتطلب الأمر العلاج اللاحق باستخدام  قطرات العين لمدة سبعة أيام، واستخدام الدموع الاصطناعية لمدة شهر. وتمتد فترة علاج المرضى الذين خضعوا للجراحة بتقنية PRK إلى ثلاثة أشهر.

وعلى المدى البعيد، لا يعاني البصر من أي تعقيدات بل من المضاعفات المعتادة المرتبطة بتقدم السن.

ما هي مخاطر هذه العملية؟

من المضاعفات الأكثر شيوعا هي جفاف العين والتعرض لتدهور محدود بمرور الوقت (وأن يظهر من جديد عيب صغير)، وفي الحالة الأخيرة من الممكن تكرار العملية من دون مخاطر كبيرة.

وتشمل المضاعفات الأقل شيوعا فقدان بعض خطوط حدة البصر والتهاب القرنية الرقائقي المنتشر (التهاب شديد يعالج بواسطة القطرات). من النادر جداً حدوث التهابات.

Nuevo centro

MIRASIERRA

mirasierra

Pida cita ahora