وحدة المعالجة البصرية والرؤية منخفضة

Old man smiling with his son and daughter in background

في وحدة المعالجة البصرية والرؤية المنخفضة يتم زيادة القدرات البصرية للمرضى بأقصى درجة. ولدى “فيسوم” فريق من أخصائيي قياس البصر المتخصصين والذين سيقومون بتقييم وحل مشاكل النظر لديكم.

وسيكون من الممكن بواسطة المعالجة البصرية تصحيح أي مشاكل في الرؤية التي تسبب إجهاد العين والصداع ومشاكل في التعلم لدى الأطفال.

وتساهم المساعدات المتوفرة لعلاج الرؤية المنخفضة في تحسن ملحوظ في نوعية حياة المرضى الذين يعانون من تراجع في الرؤية لا يمكن استعادتها حيث تهدف إلى أن يكون هؤلاء الأشخاص لديهم اكتفاء ذاتي من خلال الوسائل البصرية مثل العدسات الخاصة والمرشحات.

ما هي المعالجة البصرية؟

بعد الخضوع للكشف في عيادات طبيب العيون لاستبعاد وجود مشاكل عضوية أو مرضية في العين، يتم التعامل مع المرضى في وحدة المعالجة البصرية في “فيسوم” التي يتوفر لديها منهج سريري لتقييم الحالة والتشخيص والعلاج الذي يهدف إلى الكشف عن الاضطرابات في النظر التي تؤثر على التطور الطبيعي للرؤية.

ويحظى الفحص الدوري عند الأطفال بأهمية خاصة نظراً لأن وجود هذه الاضطرابات من الممكن أن يعرقل  التطور الطبيعي للنظام البصري ويؤثر على الأداء المدرسي. وأما الأطفال المرشحون لتلقي العلاج في وحدة المعالجة البصرية والرؤية المنخفضة فهم الذين يعانون من مشاكل العين الكسولة والحول وصعوبة التركيز واضطرابات الرؤية القريبة وبعض أعراض الشفع (الرؤية المزدوجة).

ولا تحل هذه الوسائل العلاجية أو المساعدات البصرية في أي حال من الأحوال محل العلاج بالعقاقير أو العمليات الجراحية.

وتخصص وحدة العلاج البصري لما يلي:

  • القضاء على الصعوبات البصرية مثل عدم وضوح الرؤية للمسافات البعيدة بعد القيام بمهام خلال فترات طويلة مثل القراءة أو العمل على الحاسوب وكذلك صعوبة التركيز على مسافات مختلفة والصداع الناجم عن مشاكل في الرؤية والرؤية المزدوجة وتحرك الأحرف – الأشياء … مما يؤثر على التعلم وخاصة القراءة والكتابة، وبالتالي على الأداء الدراسي والعمل.
  • علاج العين الكسولة (الغمش). كلما بدء علاج العين الكسولة في أقرب وقت سيكون من المرجح استعادة وظائف العين بالكامل. وفي حالة عدم تشخيص وعلاج العين الكسولة في وقت مبكر سيترك ذلك أثارا سلبية على بصر الأطفال مدى الحياة.
  • مشاكل في العينين وفي تكيف الرؤية مثل الحول. هذا وفي حالات الإصابة بالحول حيث يُنصح بالخضوع لعملية جراحية سيكون من المستحسن في كثير من هذه الحالات الخضوع لعلاج بصري قبل وبعد العملية لتحقيق أفضل النتائج.

 

العلاج البصري في مرحلة الطفولة

تشير التقديرات إلى أن ثلث عدد الأطفال الذين يعانون من الفشل الدراسي لديهم مشاكل بصرية. هذا ويوفر “فيسوم”  للآباء وحدة المعالجة البصرية حيث يقوم فريق متعدد التخصصات مكون من متخصصين في قياس النظر وأطباء عيون الأطفال بتحليل المشاكل في التعلم وتنفيذ برنامج العلاج البصري التخصصي من أجل تحسين الأداء البصري للطفل.

ويقوم فيسوم بتنفيذ البرامج المخصصة الموجهة لاستعادة القدرة البصرية للأطفال من خلال توفير ما يلي:

 

  • قدرة هائلة على التركيز فضلا عن تنسيق بصري واسع النطاق من شأنه تحقيق أكبر تركيز ممكن عند القيام بالواجبات المدرسية.
  • حركية العين في المستويات الطبيعية (التتبع والرمش أو حركات العين السريعة) التي من شأنها تحسين سهولة القراءة.
  • قدرة جيدة للتنسيق بين العين واليدين.

تتوقف مدة العلاج على نوع الاضطرابات الخاضعة للعلاج علماً بأن الأوقات التقريبية تصل إلى حوالي أربعة أشهر.

وحدة الرؤية المنخفضة

المرضى الذين يعانون من فقدان البصر غير القابل للاسترداد يمكن تحسين جودة الرؤية لديهم من خلال وسائل بصرية محددة عبارة عن أنواع مختلفة من العدسات أو الوسائل البصرية باستخدام أجهزة تساهم في الاستفادة بأكبر قدر ممكن القدرات البصرية المتبقية.

 

أي مريض يعاني من وجود مشاكل كبيرة العين مثل التنكس البقعي واعتلال الشبكية السكري والمياه الزرقاء والمياه البيضاء غير القابلة للجراحة والتهاب الشبكية الصباغي وقصر النظر الشديد والاعتلال العصبي البصري … لا يمكن تنفيذ المهام المعتادة باستخدام النظارات التقليدية وسيكون من الممكن الاستفادة من هذه الوسائل البصرية. لا تعتبر المساعدات البصرية بديلاً للعلاج الطبي ولكنها وسائل تكميلية تعمل على تحسين جودة الحياة وتعزيز القدرات البصرية المتبقية.

 

يقوم مهني قياس البصر المتخصص في الرؤية المنخفضة بتقييم أفضل المساعدات البصرية وفقا لاحتياجات المريض وإرشاده حول كيفية استخدامها وتعليمه المهارات التي تساعده في حياته اليومية وتمكنه من تحقيق الاكتفاء الذاتي

وحدة الرؤية المنخفضة

Ayudas visuales1

المرضى الذين يعانون من فقدان البصر غير القابل للاسترداد يمكن تحسين جودة الرؤية لديهم من خلال وسائل بصرية محددة عبارة عن أنواع مختلفة من العدسات أو الوسائل البصرية باستخدام أجهزة تساهم في الاستفادة بأكبر قدر ممكن القدرات البصرية المتبقية.

أي مريض يعاني من وجود مشاكل كبيرة العين مثل التنكس البقعي واعتلال الشبكية السكري والمياه الزرقاء والمياه البيضاء غير القابلة للجراحة والتهاب الشبكية الصباغي وقصر النظر الشديد والاعتلال العصبي البصري … لا يمكن تنفيذ المهام المعتادة باستخدام النظارات التقليدية وسيكون من الممكن الاستفادة من هذه الوسائل البصرية. لا تعتبر المساعدات البصرية بديلاً للعلاج الطبي ولكنها وسائل تكميلية تعمل على تحسين جودة الحياة وتعزيز القدرات البصرية المتبقية.

يقوم مهني قياس البصر المتخصص في الرؤية المنخفضة بتقييم أفضل المساعدات البصرية وفقا لاحتياجات المريض وإرشاده حول كيفية استخدامها وتعليمه المهارات التي تساعده في حياته اليومية وتمكنه من تحقيق الاكتفاء الذاتي.

أنواع المساعدات البصرية لمعالجة الرؤية المنخفضة

 Filtros1 (1)

  • وسائل بصرية: هي عدسات خاصة تساعد المريض على تحسين رؤيته بالنسبة لتفاصيل معينة مثل القراءة والخياطة أو النظر إلى فاتورة …
  • وسائل غير بصرية: الوسائل غير البصرية من الممكن أن تبدأ من أدوات خاصة تسهل الحياة اليومية للشخص الذي يعاني من الرؤية المنخفضة إلى استخدام مرشحات ألوان.

تعد مرشحات الألوان أو المرشحات الانتقائية على وجه الخصوص مفيدة. وهي حامية للصور ولها وظيفة وقائية مثل منع التدهور السريع للضمور البقعي حيث ينصح بها في مثل هذه الحالات. وعلاوة على ذلك تعزز التباين والراحة البصرية للمريض بحيث يشعر المريض Ayudas electronicas1بتحسن في الجودة البصرية.

  • مساعدات الكترونية: الوسائل الإلكترونية عبارة عن عدسات مكبرة تتمكن من التعامل مع نص مكتوب وتكبيره بواقع 60 مرة، بالإضافة إلى تغيير التباين والخلفية لتحسين الجودة. ولا يؤدي إستخدامها إلى إلحاق الضرر بالبصر بل يحافظ على فعاليته.

Nuevo centro

MIRASIERRA

mirasierra

Pida cita ahora