Maquina queratopigmentación

 

لقد أصبح من الممكن تغيير لون القزحية. فقد ابتكر الدكتور اليو مؤسس “فيسوم” وأستاذ طب العيون بجامعة إلتشي نظام حديث لتغيير لون القزحية مما أصبح من الممكن تغيير لون العينين باستخدام تقنية وشم القرنية. وقد تمت هذه الأبحاث تحت رعاية كل من مركز التطوير التكنولوجي الصناعي (CEDETI) ووزارة الصناعة والتحديث في إسبانيا.

ويستند علاج اصطباغ القرنية إلى دعم بحث علمي راسخ لأكثر من عشر سنوات من التطوير وأعلى الضمانات بالمقارنة مع التقنيات السابقة التي تسببت في مضاعفات متكررة لدى المرضى مثل زراعة السيليكون. وقد تم دعم وتمويل هذه الدراسات من قبل مركز التطوير التكنولوجي الصناعي ووزارة العلوم والابتكار.

ويتم تحديد لون العينين لدينا بواسطة صباغ القزحية الذي يتميز بنمط فريد من نوعه ويختلف من شخص لآخر. ولكن نظرا لبعض أمراض العيون من الممكن أن تطرأ تغييرات على لون العينين: أمراض القزحية وعتامة في القرنية والصدمات النفسية والعمليات الجراحية المعقدة وحالات الحدقة غير المنتظمة … وفي مثل هذه الحالات يحاول المريض البحث عن حلول لدى طبيب العيون لعمل تصحيح دائم للتشويه البصري دون اللجوء إلى جراحات ترقيعية في العين وإعطائها مظهرا أكثر طبيعية في النواحي الجمالية وقدرة على توفير قدر أكبر من الارتياح والثقة بالنفس.

ومن ناحية أخرى، وكما هو الحال بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون بسبب عوامل نفسية أو الذوق الشخصي في عمل تغيير دائم في لون العينين والكف بهذه الطريقة عن استخدام العدسات اللاصقة الملونة التي يؤدي استخدامها لفترات طويلة إلى الإصابة بالتهابات القرنية وغيرها من المضاعفات.

وقد قام الدكتور جورج اليو وفريقه في “فيسوم” على مدى السنوات العشر الماضية بابتكار وتطوير تقنية جراحية حديثة قادرة على إعطاء حلول لجميع هذه الحالات من خلال تطبيق أصباغ في القرنية يطلق عليها تسمية اصطباغ القرنية. ويتم تطبيق اصطباغ القرنية من أجل علاج مختلف احتياجات المرضى التي من الممكن أن تكون متنوعة:

  • علاجية: بشكل أساسي للقرنية المعتمة وبدون رؤية والمشوهة من الناحية الجمالية.
  • وظيفية: وبالنسبة للأمراض التي تؤثر على التركيب التشريحي لقزحية العين وتتسبب في الوهجية المرضية والرؤية المزدوجة في بعض الأحيان.
  • تجميلية بحتة: تغيير لون العينين لأغراض جمالية.

وهي عملية دائمة وتحتاج في بعض الأحيان إلى لمسات لتحقيق الشكل النهائي المراد تحقيقه.

¿Qué es la queratopigmentación? Vissum crea una técnica para cambiar el color aparente del iris

 

والأصباغ المستخدمة في العمليات هي أصباغ معدنية من الحبيبات الدقيقة الخاصة والخالية من المستضدات.  وبعكس المراكز الأخرى في أسبانيا التي تعلن عن تغيير لون العين استنادا إلى تقنيات خطرة دون التحقق السريري والعلمي الذي يدعمها، فإن نظام اصطباغ القرنية الذي تطبقه “فيسوم” يحظى بدعم وزارة العلوم والابتكار ومركز التطوير التكنولوجي الصناعي ويأتي ثماراً لأكثر من عشر سنوات من البحث حيث أدى إلى نشر العديد من المقالات في المجلات الطبية المرموقة، وتقديمه في العديد من المؤتمرات ومؤتمرات طب العيون في جميع أنحاء العالم.

ويوصي الدكتور اليو هؤلاء المرضى الأصحاء الذين يريدون تغيير لون عيونهم لأسباب جمالية بالتشاور مع أطباء العيون في “فيسوم” بحيث يمكن تقديم المشورة الأفضل بالنسبة لك.

 

Prof. Jorge Alió y Sanz