Ojo seco, ¿por qué afecta más a las mujeres? Frotarse los ojos

جفاف العين هو مرض مزمن في وظيفة الدموع وسطح العين ومن الممكن أن يرجع لأسباب متعددة ويصيب ما يقرب من 15٪ من سكان العالم.

المرضى الذين يعانون من أعراض جفاف العين يتولد لديهم إحساس بوجود جسم غريب وتهيجات وعدم اتضاح الرؤية والحساسية تجاه الضوء والاحمرار والحكة والحرقان والدمعان. وفي الحالات الشديدة، قد يكون الافتقار إلى الدموع يسبب نوبات شديدة من الألم، وفقدان حدة البصر والجروح الصغيرة في القرنية.

وتعد النساء أكثر عرضة للإصابة بجفاف العين نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تسببها ظروف مثل الحمل واستخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم وانقطاع الطمث. وتشير التقديرات إلى تراجع القدرة على الدمعان مع تقدم السن بنسبة تصل إلى 60% تقريباً.

وفي البداية تستخدم الدموع الاصطناعية لعلاج جفاف العين حيث يقوم طبيب العيون باختيار الأكثر تناسباً في كل حالة ووفقا للظروف المحددة لكل مريض.

ونظرا للاختلافات بين أنواع الدموع المتعددة بسبب عوامل مختلفة مثل تكوين الشوارد والأسمولية والأسمولية واللزوجة التي ستحدد الفوارق فيما يتعلق بفترة البقاء والتأثير على الرؤية والفعالية والعمل على خفض احتياجات المريض للقطرات تدريجياً.

تؤثر تكوينة الدموع على مدة البقاء. وهكذا فإن الدموع التي تبقى فترة أطول هي تلك التي تحمل تكوين هيالوروناتي تليها السليلوز، وأخيراً  تلك الاصطناعية. ويحدث العكس مع تلك التي تتدخل في الرؤية حيث تعتبر الاصطناعية الأقل تدخلاً والتي تحتوي على الهيالورونات الأكثر تدخلاً.

وهناك جانب آخر مهم في التكوين ويكمن في إذا كانت الدمعة تحتوي أم لا على مواد حافظة حيث يؤثر ذلك على مدى قبولها. ونوصي بتلك الخالية من المواد الحافظة لأنها تؤثر بشكل أقل على سطح العين المتأثر أصلاً بجفاف العين.

Ojo seco, ¿por qué afecta más a las mujeres?

 

Dr. Vicente Ortuño